fbpx
أخبار المهجر

الأزمات الاقتصادية تفسد بهجة اللاجئين السوريين في رمضان

الخبر التالي – next news

أكدت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين أن الأزمات الاقتصادية تفاقم أوضاع اللاجئين السوريين في لبنان والأردن والجزائر.

ونقلت المفوضية عن لاجئين في شمال لبنان قولهم إن الأزمة الاقتصادية أدت إلى ارتفاع حاد في أسعار المواد الغذائية والوقود والمقومات الأساسية الأخرى بشكل كبير الأمر الذي دفع بحسب المفوضية 90 بالمائة من اللاجئين السوريين المقيمين في البلاد إلى حالة من الفقر المدقع وخصوصاً في رمضان.

”هذا العام، سيكون رمضان مثل أي يوم آخر“

في الأردن، أظهر تقييم حديث أجرته المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والبنك الدولي أن 64% من اللاجئين يعيشون على أقل من 3 دينارات أردنية.

هذا العام، أطلقت المفوضية حملتها الرمضانية السنوية لجمع التبرعات بهدف مساعدة 100,000 أسرة في جميع أنحاء المنطقة وخارجها وتقديم المساعدات النقدية لها وأشكال أخرى من الدعم.

”أصبح الوضع أكثر صعوبة يوماً بعد يوم“

حتى في مناطق بعيدة عن الديار مثل الجزائر، يشعر اللاجئون السوريون بالآثار المشتركة لارتفاع الأسعار والأضرار الاقتصادية التي أحدثها وباء كورونا لافتة إلى أن المساعدات التي كانوا يتلقونها قد نضبت نظراً لأن السكان المحليين واللاجئين على حد سواء باتوا يشعرون بنفس بالضيق.

اترك تصحيحاً أو تعليقاً..تفاعلكم يطور عملنا

زر الذهاب إلى الأعلى