fbpx
أخبار المهجر

المتوسط والأطلسي يتحولان لمقبرة لأكثر من 3000 مهاجر فقدوا العام الماضي

الخبر التالي – NEXT NEWS

كشفت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن وفاة أو فقدان أكثر من 3000 لاجئ أثناء محاولتهم عبور وسط وغرب البحر الأبيض المتوسط ​​والمحيط الأطلسي باتجاه أوروبا خلال العام الماضي.

ودعت المفوضية في تقرير لها إلى تقديم دعم عاجل لتفادي وقوع مثل هذه الوفيات وحماية اللاجئين وطالبي اللجوء الذين يشرعون في رحلات خطرة براً وبحراً.

ومن المثير للقلق أنه منذ بداية العام، لقي 478 شخصاً آخرين مصرعهم أو أنهم في عداد المفقودين في البحر.

وتمت معظم محاولات عبور البحر على متن قوارب مطاطية مكتظة وغير صالحة للإبحار – وانقلب الكثير منها أو فرغ منها الهواء، ما أدى إلى وقوع خسائر في الأرواح.

ويواجه المهاجرون خلال رحلتهم المحفوفة بالمخاطر لاسيما من السنغال أيضاً خطر التوه بالصحراء الكبرى والمناطق الحدودية النائية، أو الاعتقال في مراكز الاحتجاز والأسر على المهربين أو تجار البشر أو القتل خارج القانون أو العبودية أو الزوراج القسري,.

وحذرت المفوضية من أن استمرار حالة عدم الاستقرار السياسي والصراعات وتدهور الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية، بالإضافة إلى التأثيرات الناجمة عن تغير المناخ، قد يؤدي إلى ارتفاع في مستوى النزوح وفي زيادة عدد التحركات الإضافية الخطيرة إلى وجهات أخرى.

اترك تصحيحاً أو تعليقاً..تفاعلكم يطور عملنا

زر الذهاب إلى الأعلى